الصحة

أسباب فقدان الوعي

غالبا ما يعني الناس خسارة الادراك الموقت نحو حديثهم عن خسارة الوعي، وان خسارة الادراك على نحو موقت يعلم كذلك بالغشيان او الاغماء (بالانجليزية: Syncope)، ويعزى حدوثه الى تدهور التروية الدموية للدماغ، وفي الحقيقة ينتج ذلك الاغماء كرد اجراء طبيعي من الجسد للبقاء على قيد الحياة، فعندما ينتج ذلك انخفاض عظيم في اعداد الدم والاكسجين الواصلة الى الراس يستجيب الراس من اثناء ايقاف عمل جميع الاعضاء غير الحيوية حتى تتركز التروية الدموية عند الاعضاء الحيوية (بالانجليزية: Vital organs)، ولا يعد خسارة الادراك من المشكلات الصحية الخطيرة في معظم الاحيان، ولكنه قد يكون دليلا على وجود اشكالية صحية خطيرة في بعض الحالات، لهذا يلزم التداول مع جميع حالات الاغماء على انها وضعية صحية طارية الى ان يتم تحديد المسبب الذي ادى الى حدوث الاغماء وزوال الاعراض المصاحبة له.[١][٢]

اسباب خسارة الوعي

هناك الكثير من العوامل والعوامل التي تودي الى خسارة الوعي، نذكر منها ما يلي:[٣][٤]

  • انخفاض مفاجي في ضغط الدم.
  • عدم انتظام دقات القلب.
  • الوقوف لفترات طويلة.
  • التعرض لالم شديد.
  • الخوف الشديد.
  • الحمل.
  • الاصابة بالجفاف (بالانجليزية: Dehydration).
  • التعب والانهاك الشديد.
  • روية الدم.
  • التعرض لصدمة نفسية او عاطفية.
  • انخفاض نسبة سكر الدم.
  • السعال الشديد.
  • التعرض للنوبات العصبية.
  • تناول المواد المخدرة والادوية الممنوعة قانونيا.
  • شرب الكحول.

عوامل تزيد خطر التعرض للاغماء

يزداد خطر التعرض لخسارة الادراك نحو الاشخاص المجروحين بالحالات الصحية التالية:[٣]

  • مرض السكري (بالانجليزية: Diabetes).
  • الامراض القلبية (بالانجليزية: Heart disease).
  • تصلب الشرايين (بالانجليزية: Atherosclerosis).
  • اضطراب القواعد القلبي (بالانجليزية: Arrhythmia).
  • اضطراب الارتباك ونوبات الهلع (بالانجليزية: Panic attacks).
  • الامراض الريوية المزمنة كمرض النفاخ الريوي (بالانجليزية: Emphysema).

اعراض وعلامات خسارة الوعي

قد يسبق حدوث الاغماء ظهور عدد من الاعراض والعلامات، ومنها ما يلي:[٤]

  • الشعور بالغثيان.
  • عدم وضوح الكلام.
  • تغير مفاجي في حرارة الجسم.
  • التعرق المفاجي.
  • شحوب الجلد.
  • حدوث اختلال في الروية.
  • الشعور بالدوار والدوخة.
  • الشعور بالخدران.
  • تسارع دقات القلب.

انواع خسارة الوعي

يوجد الكثير من الانواع المغيرة للاغماء، والانواع الثلاثة التالية هي الاكثر شيوعا، وفيما يلي بيانها:[٣]

  • الاغماء الوعايي المبهمي: (بالانجليزية: Vasovagal syncope) ويعتمد ذلك النوع من الاغماء على تحفيز العصب المبهم (بالانجليزية: Vagus nerve) من اثناء التعرض الى صدمة عاطفية، او نتيجة لـ مشاهدة الدم، او حصيلة النهوض لفترات طويلة.
  • اغماء الجيب السباتي: (بالانجليزية: Carotid sinus syncope) ويحدث ذلك النوع من الاغماء عندما يعترض الشريان السباتي (بالانجليزية: Carotid artery) المتواجد في الرقبة الى الضغط، نتيجة لـ تحول في حالة الراس، او نتيجة لـ لبس قلادة ضيقة على الرقبة.
  • الاغماء الظرفي: (بالانجليزية: Situational syncope) ويحدث ذلك النوع من الاغماء نتيجة لـ الضغط خلال التبول، او الاخراج، او السعال، او نتيجة لـ وجود مشكلات صحية مرتبطة بالجهاز الهضمي.

كيفية التداول مع حالات خسارة الوعي

هناك بعض التدابير التي يلزم اتخاذها في حال احساس الفرد بامكانية حدوث الاغماء، ومنها:[١]

  • ايجاد مقر موايم للجلوس او الاستلقاء.
  • وضع الدماغ بين الركبتين بعد الجلوس.
  • النهوض ببطء بعد الاحساس بالتحسن.

كما يبقى بعض التدابير التي يمكن اتباعها للتعامل مع الاشخاص الفاقدين للوعي، ومنها ما يلي:[١]

  • تمديد العليل على ظهره.
  • رفع قدمي العليل عن مستوى الفواد بما يقترب من 30 سم لصعود اعداد الدم المتدفق نحو الدماغ.
  • محاولة تخفيف الضغط من اثناء ازالة القلادات، والاحزمة، وربطة العنق، والملابس الضيقة.
  • منع الفرد من الوقوف على الفور بعد استعادته للوعي.
  • الاتصال بالطواري وطلب العون الطبية في حال عدم استرجاع الفرد للوعي بعد مرور دقيقة واحدة.
  • التاكد من عدم وجود ما يعرقل المسار التنفسي في حال تعطل نفس الفرد المغمى عليه، وفي حال عدم استرجاع الفرد مقدرته على التنفس الطبيعي يلزم القيام بفعل انعاش الفواد والريتين (بالانجليزية: Cardiopulmonary resuscitation) اختصارا (CPR)، الى ان يستعيد الفرد مقدرته على التنفس او حتى تبلغ العون الطبية.

تشخيص خسارة الوعي

يتم تشخيص داع خسارة الادراك من اثناء فعل عدد من الفحوصات المختلفة، ومنها ما يلي:[٣]

  • الفحص السريري، وهذا بسوال العليل عن الاحوال التي وقع خلالها الاغماء، والتاريخ المرضي للفرد بما في هذا العقاقير التي يتناولها سواء الموصوفة منها او العقاقير التي لا تفتقر الى وصفة طبية (بالانجليزية: Over the counter medications).
  • تخطيط للقلب (بالانجليزية: Electrocardiogram).
  • تخطيط الفواد باستعمال جهاز هولتر (بالانجليزية: Holter monitor) وهو جهاز محمول يتم ارتداوه لفترة لا تقل عن يوم كامل، ويتم خلاله تسجيل النشاط الكهربايي للقلب.
  • تخطيط صدى الفواد (بالانجليزية: Echocardiogram) حيث يتم تصوير الفواد باستعمال الموجات الصوتية.
  • تخطيط امواج الراس (بالانجليزية: Electroencephalogram) للكشف عن النشاط الكهربايي للدماغ.

علاج خسارة الوعي

في حال ارتباط حدوث الاغماء بوجود وضعية صحية اخرى يلزم دواء تلك الوضعية لتجنب توالي حدوث الاغماء في المستقبل، وفي حال حدوث الاغماء دون وجود اشكالية صحية، فعندها لا يفتقر الفرد الجريح في معظم الاحيان للخضوع لاي نوع من العلاج، ولتجنب حدوث الاغماء مرة اخرى يجدر بالشخص تجنب التعرض لبعض الاسباب التي تزيد امكانية حدوث الاغماء كالوقوف لفترات طويلة، والتعرض للجفاف، وغير هذا كما اسلفنا، وفي حال علم الفرد لامكانية تعرضه للاغماء نحو مشاهدة الدماء يلزم ان يخبر الطبيب قبل القيام بفعل جراحي لاتخاذ التدابير المناسبة، كما ويمكن استعمال عقاقير حاصرات المستقبل بيتا (بالانجليزية: β-Blockers) في بعض الحالات التي يكون فيها داع الاغماء متعلقا بالجهاز القلبي العصبي لتجنب حدوث الاغماء في المستقبل.[١]

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: