قصص

احلى حكايات للاطفال

يحتاج الاطفال لبعض التسلية وتوسيع الافق والخيال، ولذلك اوجد الاباء الكثير من الحكايات التي يقصونها على ابنايهم، وهذه الحكايات ليست لغرض التسلية وامضاء الوقت فقط، لكن تحمل في طياتها عبرا وحكما ونصايح ومبادي هامة، يوصلها مولف هذه الروايات بطريقة قصصي ممتع وسلس، بتسلسل جميل يجذب خيال الاطفال، وينمي مقدرته على التفكير والتصور، ويجعله يحاول الى فحص الاحداث الواردة في القصة، ويرغب في علم العوامل التي دفعت بطل القصة للقيام بذلك الامر او ذاك، سيسرد ذلك المقال بعضا من تلك الروايات التي تستطيع سردها لاطفالك.

اولى الروايات هي حكاية الارنب والثعلب، كان الارنب يلعب في الحديقة في مواجهة منزلهم، بعد ان ذهب والده للعمل، وشرعت امه باعداد الاكل والقيام بالاعمال المنزلية. قد كانت تقضي محددات وقواعد الام على ابنها كي يلعب في الحديقة الا يطلع منها ويبتعد عن البيت، وهذا لوجود حيوانات مفترسة من المحتمل ان توذيه، فهو ما زال صغيرا ويمثل فريسة سهلة فيما يتعلق لهم. في يوم من الايام ينتاب ذلك الارنب الفضول عما يبقى خارج اسوار الحديقة، فياخذ كرته ويذهب للتجول واكتشاف الاماكن المحيطة مخالفا تعاليم وتوجيهات والديه، فما كان الا ما توقع الاهل وتجاهله الارنب الصغير، خرج عليه الثعلب وهم ان ياكله، بل رجوع سرعة الارنب وخوفه ساعداه على الهروب من براثن الثعلب الشرير، واستطاع الرجوع الى بيته واخبر امه بما حصل، فعاقبته امه؛ لانه لم يتعهد بتوجيهاتها.

ثاني الروايات هي حكاية العصفور والثعلب. كان الغراب يحلق في الغابة جايعا يبحث عن شيء لياكله، فاذا به يجد قطعة من الجبن على الارض، انقض عليها وطار ليحط على احد الاغصان العالية بعيدا حتى لا يزعجه احد الحيوانات الاخرى وياخذ قطعة الجبن منه. مر الثعلب وهو يتجول في المقر باحثا هو الاخر عما ياكله، فوجد العصفور وبفمه قطعة الجبن، فكر الثعلب بدهايه وحنكته كيف سيستخلص قطعة الجبن منه وهو يجلس عاليا على الغصن، نادى الثعلب على العصفور ورد عليه التحية، بل العصفور لم يجبه؛ لانه يحمل قطعة الجبن في فمه، واذا تكلم فستسقط هذه القطعة من فمه وتقع على الارض، سعى الثعلب مجددا، قال: ايها العصفور، اني احب صوتك العذب وانت تغني كعادتك، لكم احب ان استمع الى ذلك الصوت الان. ما كان من العصفور بعد ان سمع خطاب الثعلب الا ان فتح فمه وبدا بالتغريد، فسقطت قطعة الجبن من فمه ووقعت على الارض، اخذ الثعلب قطعة الجبن واكلها، ابتهاجا مغرورا بذكايه، اما العصفور فادرك حينها حيلة الثعلب، وشعر بالغضب والحزن معا؛ لان حيلة الثعلب قد انطلت عليه، وتمكن من خداعه والحصول على قطعة الجبن منه. بقي العصفور بلا طعام وذهب الثعلب بعد ان شبع من قطعة الجبن.

هاتين القصتين تحملان عبرا نافعة للطفل، تتمثل في الالتزام واطاعة والديه وعدم مخالفة اوامرهما، وعدم الانخداع بما يمدحك به الاخرون.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: