تنمية الذات

اسباب الخجل

الخجل هو وضعية معقدة من الاحساس السلبي بالذات والشعور بعقدة النقص، وهي وضعية تجعل صاحبها غير قادر على اقامة الصلات مع الناس، وعدم التركيز على ما يجري حوله، وفي بعض الاحيان يخاف طرح اي سوال على احد؛ خوفا من اية ردة اجراء ممكنة من الطرف الاخر، واكبر علامات الخجل هي الاضطراب والارتباك واحمرار الوجه.

الخجل الحقيقي يجعل الفرد يحس بالاهانة والاتهام دايما، اما الخجل المزيف فليس له عوامل لكن يجعل الفرد يحس انه لا شيء، وهناك درجات مغايرة من الخجل، منها ما هو خفيف ومنها ما يفقد الفرد دوره الفعال في الحياة والمجتمع ويجعل منه شخصا انطواييا، ولا بد من علم ان الخجل لا يولد مع الطفل؛ لكن يكون الطفل قابلا لان يكون خجولا، وهنا ياتي دور الاهل والاسرة في تدعيم ثقة الطفل بنفسه واكسابه مهارات الاختلاط مع الناس والتعامل بحرية.

اسباب الخجل

  • عدم القدرة على عمل الصلات الاجتماعية، وللتخفيف منه لا بد من اكساب الشخص بعض المهارات الاجتماعية، الامر الذي سيجعل الخجل يقل تدريجيا.
  • وجود حساسية نفسية وجسدية مفرطة لدى بعض الاشخاص؛ فالحساسية النفسية تجعل الشخص يحس بالقلق والخوف من اي شيء، والحساسية الجسدية تجعله يتصبب عرقا ويتغير لون وجهه الى الاحمر لاصغر الامور، وفي بعض الحالات يتحول لون الوجه الى الاصفر بدلا من الاحمر وهنا يكون الخجل مخلوطا مع الخوف.
  • مصاحبة اشخاص ليست يملكون القدرة العقلية المكافية او يتصرفون بخجل دايم، فتنعكس تلك الامور على الشخص لتقلبه خجولا كاصحابه.
  • مصاحبة اشخاص يتكلمون بصوت مرتفع جدا، ويمشون مشية غريبة تخالف الطقوس والتقاليد والاخلاق، تجعل الشخص يشعر بالخجل من تصرفاتهم.
  • التنشية العايلية الخاطية، واتباع طرق التربية غير الصحيحة والسلوكات غير المنهجية في تربية الاطفال، كمنعهم من التعبير عن الراي، ومنعهم من مشاركة الاسرة في المناسبات والجلسات العايلية.

القضاء على الخجل

القضاء على الخجل ليس بالامر السهل والهين، ولكنه ليس مستحيلا، ومن اساليب القضاء عليه مساندة النفس وزيادة ثقتها وهذا من اثناء الخطوات التالية:

  • يلزم تحديد العوامل التي تقف وراء اشكالية الخجل، هل هي وراثية، ام نفسية، ام شعور بالنقص.
  • مسعى الاجراء وكاننا لا نتكبد من الخجل، وهذا بمحاولة رفع الثقة بالنفس قليلا.
  • مسعى فتح نقاشات واحاديث مع الاخرين، ومحاولة تصنع الابتسامة الجميلة، والكلام الواثق ونظرات العين الثاقبة، فهي في الطليعة سوف تكون تصنعا، لكنها مع الوقت ستتحول الى واقع وطابع، يجعل الخجول يبتسم ويناقش الاخرين بكل ثقة.
  • البحث في داخل الذات عن الهوايات، ومحاولة تكريس الوقت للانشغال بها وتنميتها، فالمواهب تعاون في رفع الثقة بالنفس وزيادة الصلات مع الناس، لاسيما اذا ما كان تعيين تلك الموهوبين والمهارات من اثناء مجموعة من الافراد.
  • عدم تانيب النفس على الافعال؛ حتى لو كان بعضها خاطيا، لكن مسعى التعلم والاستفادة من الاخطاء.
  • رفع الاحساس الايجابي بالنفس، وعدم التقليل من قيمة النفس.
الوسوم
اظهر المزيد

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: