الاتيكيت على مايدة الطعام

0

تعريف الاتيكيت

يعرف الاتيكيت بانه فن الحياة السلوكي او فن التداول مع الناس، وهو فن يشتمل على الانشطة الانسانية والامور الضابطة لها، استمر المصطلح غربي، ويرتبط بالسلوك الانساني تحديدا، ويعنى بالتصرف بحكمة في المجتمع، يقول ديل كارنيجي عن الاتيكيت في كتابه فن التداول بانه: فن راق، وهو معرفة اداب التصرف الانساني ومعاشرة الناس، شانه كباقي العلوم له نظم خاصة به، وتنتشر عالميا، ويظهر الشخص عن سبيل الاتيكيت سلوكه المهذب وصفاته الحميدة والحسنة التي يتعامل بها مع افراد مجتمعه، ويعد ذلك الفن اختياريا وليس الزاميا.[١]

وتعرف الموسوعة البريطانية الاتيكيت على انه سلوك يعاون الشخص على الانسجام مع الافراد الاخرين ومع البيية التي يقطن فيها، كما يعبر عن الاجراء الجمال واللباقة في التداول مع الاخرين مع الحرص على تنقيح الصلات معهم، فهو المفتاح الذي يودي الى فوز الصلات الاجتماعية، فيحترم الشخص نفسه ويحترم الاخرين كذلك، ويظن القلة ان الاتيكيت هو عبارة عن تصرفات غربية يسعى الفرد تقليدها كي يظهر متحضرا، الا ان ذلك يبعد الكلمة عن معناها الحقيقي، فكلمة اتيكيت في اصلها هي كلمة فرنسية ومعناها: (السلوك بالغ التهذيب)، فالاتيكيت على نحو عام هو ما يضبط السلوك الاجتماعي خاصة بعد ان انفتح العالم على بعضه، حيث بات الاتيكيت وجوب اجتماعية لا غنى عنها، كما اقيمت الاجتماعات والاتفاقيات المخصصة به منذ زمن.[١]

وبشكل عام فان الاتيكيت هو فن كبقية الفنون وعلم قايم بذاته كساير العلوم، وهو فن احترام الشخص لذاته وللاخرين، والتعامل معهم باساليب حسنة ولبقة، ويمكن القول ان الاتيكيت يعبر عن الاناقة السلوكية، فليست الحضارة في الاناقة باللباس، والمسكن وما الى هذا فقط، لكن تتمثل الاناقة بالسلوك ايضا،[١] اما مرجعية الاتيكيت فهي الثقافة الانسانية الشاملة والتي طفيفا ما تتغاير من بلد الى اخر، وتشتمل المعاني العربية لمصطلح الاتيكيت: الذوق العام، والذوق الاجتماعي، واداب التصرف الاجتماعي، والقدرة على الاجراء في المواقف الحرجة بفن، وهو عبارة عن ضبط التصرف الاجتماعي استنادا للقواعد المجتمعية المعاصرة، كما انه نموزج اخلاقي ينبع من داخل الانسان، ويعبر عن تقاليد المجتمع.[٢]

الاتيكيت على مايدة الطعام

قد يصاب بعض الافراد بالحرج نحو القعود على مايدة الطعام مع افراد اخرين، وخاصة اذا ما قد كانت الجلسات رسمية كالاجتماعات واللقاءات الخاصة، الا ان الحل طفيف للغاية لعدم السقوط في الحرج، وهو التعرف على بعض النظم الاساسية المخصصة بالتعامل على مايدة الطعام، ومن اهم تلك القواعد:[٣]

  • يلزم على المدعو عدم القعود على المايدة الا بعد دلالة من السبب لذلك.[٤]
  • عدم البدء في تناول الطعام الا بعد الحصول على الدلالة من المضيف او المضيفة، والاشارة هي الامساك بالشوكة، او انتظار السبب ان يضع فوطة المايدة فيفعل المدعوون مثله.[٤]
  • يمكن للفرد مناشدة شيء غير حاضر على مايدة الاكل مثل الخبز او الكاتشب باسلوب لبقة، بل من غير اللايق مناشدة نوع طعام او طبق غير موجود.
  • يلزم الراحة والسكون خلال تناول الطعام، فمن غير اللايق الارتكاز على المايدة بالذراعين.
  • لا يفضل بدء الاكل بتناول الخبز.[٤]
  • نحو مناشدة فرد من اخر تمرير المملحة، فيكتفي الفرد الاخر بتمريرها للفرد الذي يجلس بجانبه، ومنه الى الفرد القريب منه وهكذا الى ان تبلغ الى الطالب، ودون ان يمد الفرد يديه في مواجهة وجوه الاخرين.
  • يلزم وضع فوطة المايدة على الحجر، ويفضل عدم فردها كاملة لاجل ان تحمي طبقاتها الملابس في حال انسكاب الحساء او اي سوايل اخرى.
  • في حال انسكاب الاطعمة الصلبة او اللزجة على الملابس فيمكن ازالتها عن سبيل طرف السكين او الشوكة بشرط ان تكون نظيفة، اما في حال ترك بقعة على الملابس فيمكن تبليل طرف فوطة المايدة ومسح البقعة الى حين الرجوع الى المنزل، وكذلك في حال انسكاب سوايل كالشاي او القهوة يمكن للعميل ان يطلب قطعة قماش نقية او قطعة اسفنجية لامتصاص السايل، كما يمكن مناشدة العون لادخار اسلوب تطهير موقتة الى حين الرجوع الى المنزل.
  • نحو استعمال المملحة يمكن اخذ الضييل من الملح على طرف السكين او باستعمال اصبعين نظيفين لرش الملح على الاكل، ويجب اهتمام عدم ملامسة المملحة للطعام.
  • من غير اللايق استعمال عيدان تطهير الاسنان خلال القعود على المايدة، وانما يمكن طلبها والاستيذان للذهاب الى الحمام لاستخدامها وتنظيف الاسنان.
  • يمكن اكل الفاكهة الصلبة كالتفاح عن سبيل تقطيعها واكلها باليد، اما التي تتضمن على سوايل كالخوخ فيتم تقشيرها وتقطعيها واكلها بالشوكة والسكين.
  • يمكن شرب الحساء بطريقتين، اما من الكوب ذاته بعد ان يبرد طفيفا واما باستعمال الملعقة، اما اذا قدم الحساء بطبق مسطح فيجب الا يتم انتاج صوت ملامسة الملعقة للطبق خلال تناوله.
  • يفضل تناول الحلوى بالشوكة او الملعقة، اما المثلجات فيتم تناولها بالملعقة، واذا تضمنت على قطع الكعك فتوكل بالشوكة.
  • يمكن اكل السلطة اذا تضمنت على قطع خضار ورقية طويلة بلفها عالشوكة وتناولها، اما اذا قد كانت القطع عظيمة فتقطع بالسكين ويتم اكلها بالشوكة.
  • يقطع الخبز باليد، وفي حال ارادة دهن الخبز بالزبد فمن غير اللايق حمل الخبز على كف اليد ودهنه، كما يلزم اهتمام عدم سقوط فتاة الخبز في الزبد.
  • في حال المشروبات الساخنة كالشاي فيفضل تركها لتبرد طفيفا وعدم احداث صوت خلال شربها.
  • يفضل ازالة كيس الشاي من الكوب بعد الضغط عليه بالملعقة على احد جوانب الكوب، واذا تم تقديم الشاي مع طبق فيمكن وضع الملعقة والكيس في الطبق، اما اذا لم يتوفر طبق يمكن مناشدة طبق اضافي لوضعه فيه.
  • يلزم على المدخن ان يمتنع عن التدخين في المناسبات الاجتماعية، او في المادبة الرسمية.[٤]
  • في حال كان التدخين مسموحا ينبغي عدم اطفاء اعقاب السجاير في فنجان القهوة او الشاي، او جعل الرماد يتطاير على الارض.[٤]

اصل الاتيكيت

عرف الاتيكيت تاريخيا في جمهورية الاندلس بعد ان فتحها المسلمون، وعندها اتت مجموعات من انجلترا وفرنسا ليتعلموا الاداب والسلوك من العرب، وتم انشاء المدارس التثقيفية المخصصة بذلك، وفي تعاليم الاسلام وما ورد عن الرسول عليه العلاقات والسلام العديد من الامور التي تنظم التصرف الانساني والاداب العامة، ويمكن القول ان الكثير من المدارس الاوروبية تعلم طلابها فنونا من الاتيكيت وردت في القران الكريم على نحو او باخر، ومنها اداب التحية والمصافحة والسلام، بالاضافة الى اداب المايدة.[٢]

ويقال ان لفظ الاتيكيت جاء من الكلمة اليونانية القديمة (ستيكوس)، والتي تحمل معنى نسق الطبقات والفيات الاجتماعية، ويقول بعض الباحثين الفرنسيين ان اصل اللفظ جاء من كلمة Ticket، والتي تعني بطاقة الدخول الى المجتمعات الراقية، كما يرجح بعض الباحثين ان اللفظ جاء من كلمة المانية وهي Stechen، والتي تعني الصفة البارزة والظاهرة.[١]

الاتيكيت في الاسلام

يدعي القلة ان نظم الاتيكيت عبارة عن امور جديدة لم تكن حاضرة من قبل، الا ان من يتمعن في افعال الرسول عليه العلاقات والسلام يجد ان اكثر نظم الاتيكيت اتت من هديه،[٥] وفي ذلك الحين دعت شريعة الاسلام الى الاداب والتهذيب على نحو عام، ويظهر هذا جليا في جديد الرسول عليه العلاقات والسلام: (يا غلام، سم الله، وكل بيمينك، وكل الامر الذي يليك)،[٦][٢] فمثلا امساك الشوكة باليد اليسرى لتناول الطعام هي احدى نظم الاتيكيت المعروفة نحو الناس، الا ان العديد يجهل حقيقة ان الاسلوب الاصح هي اسلوب زيجزاج في تناول الطعام، ويقصد بها تبديل مقر الشوكة من اليد اليسرى الى اليمنى بعد تقطيع الطعام، وبذلك تناول الاكل باليد اليمنى كما دعا الرسول علية العلاقات والسلام، وفي ذلك الحين لخص الرسول اهم نظم الاتيكيت في الجديد النبوي الشريف، وهي التسمية باسم الله، وتناول الاكل باليد اليمنى، واخرها ان يتناول الشخص طعامه الامر الذي يليه.[٥]

اترك رد