تنمية الذات

التغلب على الخوف من الناس

الخوف احساس طبيعي حاضر لدى كل انسان، وهو من الاشياء الفطرية التي تولد معنا؛ حيث يخاف الانسان من اشياء كثيرة لا يمكن حصرها، بل يصبح الرهاب وضعية مرضية ان ارتفع عن حده، ومن اشهر انواع الرهاب هو الرهاب من الناس، ويكون على هيية رهبة من مقابلة الاخرين؛ اذ يشعر الفرد باضطرابات عديدة وتوتر عظيم نحو مشاهدة الاخرين، لاسيما ان قد كانت هناك جموع عظيمة من الناس، ويمكن التغلب على ذلك النوع بعدة خطوات تعتمد طليعة على فكرة الدواء السلوكي.

كيفية التغلب على الرهاب من الناس

  • مبالغة الادراك ومعرفة الداعي الحقيقي وراء الرهاب من الناس؛ بحيث يكون الفرد واعيا كليا لما يمنعه من الاجراء بطبيعته في مواجهة الاخرين، فعندما يعلم الداعي يصبح الدواء سهلا.
  • تحديد المخاوف بالضبط، ومحاولة الراحة والسكون والتركيز والجلوس مع النفس، وكتابة الاشياء التي تثير الخوف، ومناقشة كل نقطة بتجرد كبير، ومحاولة تجاوزها وازالة مسببها.
  • التنازل عن الفضول القوي وكثرة التوقعات، والتصرف على نحو طبيعي، والتركيز على اللحظة الحاضرة خلال القعود مع الناس ومقابلتهم، وعدم توقع المواقف التي من المحتمل ان تحصل.
  • الاندماج في عمل الاشياء المفيدة؛ لانها تخفف من حدة الارتباك والتوتر من اجتماع الاخرين.
  • رفع الثقة بالنفس، والتخلي عن الشخصية المترددة التي تخاف كل شيء، ومحاولة التدرب على ادارة النقاشات والحوارات مع الناس.
  • الحرص على الاطلاع والقراءة، وتغذية الثقافة الشخصية؛ لان الثقافة من الامور التي تعزز امكانيات الفرد على مجابهة المجتمع والناس بكل ثقة، وتساعد على طرد المخاوف الداخلية.
  • اللجوء الى الاساليب التي تطرد الطاقة السلبية من العقل، وتجعله يفكر باسلوب ايجابية، ومن اهم تلك الطرق: التنويم المغناطيسي، وممارسة رياضة اليوجا (التامل)، وتمارين التنفس العميق، والبرمجة اللغوية العصبية، ويمكن الاستعانة بمتخصصين بتلك الامور.
  • كتابة المخاوف التي تجعل الفرد يتجنب الناس على دفتر اليوميات، وتحديد الوقت الذي ينمو فيه الرهاب بقوة مع كتابة السبب، وهذا لمسعى تجنبها في المستقبل، وتجنب توالي المواقف التي تسبب الاحساس بالخوف.
  • الانخراط في المجتمع والناس قدر الامكان، وتقوية الصلات الاجتماعية، وتبادل الزيارات مع الاخرين، وتعرف تلك الاسلوب بمبدا العلاج بالداء؛ وهذا لاقتلاع الرهاب من جذوره.
  • تحويل الاطار الغذايي؛ اذ ان الاكل يلعب دورا ايا كان في سلوك الشخص؛ فكثرة استهلاك الكافيين تسبب الاضطراب والخوف، ويمكن الاعتماد على تناول الاطعمة التي تهدي النفس وتجعل الفرد يشعر بالاسترخاء، مثل: الشوكولاتة الداكنة، والموز، والجزر، وغيرها من المشروبات العشبية، مثل: اليانسون.
الوسوم
اظهر المزيد

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: