المرآة

طرق علاج هرمون الحليب

يعرف فرط هرمون اللبن في الدم (بالانجليزية: Hyperprolactinemia) على انه وضعية صحية ينتج ذلك فيها مبالغة في افراز هرمون البرولاكتين (بالانجليزية: Prolactin Hormone)، وهو الهرمون المسوول عن اصدار اللبن في الثدي، وفي ذلك الحين تتم تلك الزيادة حصيلة للعديد من عوامل منها؛ الحمل (بالانجليزية: Pregnancy)، او نتيجة لـ وجود ورم يكون السبب في مبالغة افرازه (بالانجليزية: Prolactinoma)، او قد تتم حصيلة لوجود ورم عظيم في الغدة النخامية (بالانجليزية: Pituitary Gland Tumor) يكون السبب في الضغط على بقية اجزاء الغدة. ومن الجدير بالذكر ان بعض العقاقير قد تسبب صعود هرمون البرولاكتين؛ مثل العقاقير النفسية وغيرها.[١]

اعراض صعود هرمون الحليب

قد تتنوع الاعراض وتختلف من فرد الى اخر، الا ان صعود هرمون اللبن على نحو عام قد يكون السبب نحو السيدات في حدوث هبوط في الرغبة الجنسية، وافراز اللبن من الثدي، والعقم (بالانجليزية: Infertility)، وتغيرات في الدورة الشهرية. اما نحو الرجال فان صعود هرمون اللبن قد ينتج ذلك فقدانا بشكل متدرج متواصلا للرغبة الجنسية، بالاضافة الى الضعف الجنسي (بالانجليزية: Impotency)، وانخفاض عدد الحيوانات المنوية، وحدوث تضخم في الثدي.[١]

علاج صعود هرمون الحليب

العلاجات الطبيعية لصعود هرمون الحليب

يمكن استعمال الاساليب التالية لعلاج صعود هرمون الحليب:[٢]

  • تناول النباتات التي تدعم جهاز الغدد الصماء وتحافظ عليه: حيث تصنف تلك النباتات من المواد التي تعاون جهاز الغدد الصماء (بالانجليزية: Endocrine System) على التاقلم والتكيف مع الاحوال المختلفة، ومن تلك المواد نبتة الاشواغندا او ما يعلم بالعبعب المنوم (بالانجليزية: Withania Somnifera)، والشزندرة (بالانجليزية: Schisandra Chinensis)، وعشبة عصا الراعي (بالانجليزية: Polygonum Multiflorum)، والعرق سوس (بالانجليزية: Glycyrrhiza)، والجنسنج الامريكي (بالانجليزية: Panax Quinquefolius)، والجنسنغ السيبيري (بالانجليزية: Eleutherococcus Senticosus)، وعشبة سرة الارض (بالانجليزية: Centella Asiatica)، بالاضافة الى عشبة الماكا (بالانجليزية: Lepidium Meyenii) التي تغذي جهاز الغدد الصماء وتعزز من عمل الغدة الدرقية في حالات هبوطها، وتحافظ على مستوى الطاقة والرغبة الجنسية والهرمونات نحو الرجال والنساء، بالاضافة الى عشبة مريم او ما تسمى بشجرة العفة (بالانجليزية: Vitex Agnus-Castus) التي لها تاثير ملحوظ على مستوى هرمون البرولاكتين، حيث تقلل من معدلات البرولاكتين نحو ارتفاعه، وتحفز توازن الهرمونات وتساعد على انتظام الدورة الشهرية، حيث تحافظ على مستوى هرمون البروجستيرون (بالانجليزية: Progesterone) الطبيعي في الجسد وبذلك تعزز حدوث الاباضة على نحو منتظم.
  • المحافظة على سلامة الغدة الدرقية: (بالانجليزية: Thyroid Gland) وهذا عن سبيل تناول الاطعمة التي تتضمن على عنصر اليود (بالانجليزية: Iodine)، والمكملات الغذايية التي تتضمن على مجموعة فيتامينات ب، وفيتامين ا، وفيتامين ج، وفيتامين هـ، والتي تتضمن على معدن الزنك، والنحاس، والسيلينيوم، بالاضافة الى تناول نبتة الجذر الذهبي (بالانجليزية: Rhodiola Rosea) وغيرها. وتعد المحافطة على سلامة الغدة الدرقية ركنا اساسيا في معالجة صعود هرمون اللبن لان انحفاض هرمون الغدة الدرقية يودي الى صعود نسبة الهرمون المحفز للغدة الدرقية (بالانجليزية: Thyroid-Releasing Hormone) الامر الذي قد يودي الى مبالغة افراز هرمون البرولاكتين.
  • السيطرة على الاضطراب والضغط العصبي: وهذا لان الاضطراب يزيد من نسبة هرمونات الاجهاد في الجسد مثل هرمون الكورتيزول (بالانجليزية: Cortisol) والذي يثبط بدوره الهرمون المنشط للغدد التناسلية (بالانجليزية: Gonadotropin Releasing Hormone) المسوول عن افراز مجموعة من الهرمونات منها هرمون البرولاكتين، وان ذلك يكون السبب في احداث العديد من تاثيرات مثل؛ تثبيط عملية الاباضة، وضعف النشاط الجنسي، وتخفيض عدد الحيوانات المنوية، والتاثير على توازن الهرمونات في الجسد وغيرها.

العلاجات الدوايية والجراحية لصعود هرمون الحليب

يعتمد اتخاذ واختيار الفعل العلاجي على الداعي المودي لصعود هرمون الحليب، ومن الجدير بالذكر ان هناك بعض الحالات التي يصعد فيها هرمون اللبن دون وجود اية اعراض، او بوجود اعراض طفيفة قليلة، عندها قد لا يفتقر العليل لاي نوع من العلاج. ومن الاختيارات المتوفرة لعلاج صعود هرمون اللبن اذا دعت الحاجة:[٣]

  • استخدام بعض العقاقير التي تقلل من اصدار هرمون البرولاكتين: ومن تلك الادوية؛ علاج البروموكربتين (بالانجليزية: Bromocriptine)، ودواء الكابرجولين (بالانجليزية: Cabergoline)، حيث تستخدم تلك العقاقير لعلاج حالات صعود هرمون اللبن الناتجة عن وجود ورم، وللحالات غير معروفة الداعي ايضا.
  • التدخل الجراحي: حيث يستعمل ذلك الخيار لحالات صعود هرمون اللبن الناتجة عن وجود ورم؛ اذ يتم استعمالها نحو عدم تجاوب الورم للعلاجات الدوايية، ويلجا اليها ايضا في حال تاثر البصر والقدرة على الروية بوجود الورم.
  • العلاج الاشعاعي (بالانجليزية: Radiation): حيث تستخدم في حالات وجود ورم نحو عدم استجابته للعلاج الدوايي والجراحي، حيث يهدف العلاج الاشعاعي الى تقليص كمية الورم.

تشخيص الاصابة بصعود هرمون الحليب

يمكن تشخيص الاصابة بصعود هرمون اللبن عبر الاساليب الاتية:[٣]

  • فحوصات الدم: حيث يتم فعل تحليل الدم (بالانجليزية: Blood Test) للتاكد من وجود مبالغة في هرمون البرولاكتين، وفي حال ارتفاعه يتم تحليل هرمونات الغدة الدرقية لمعرفة السبب، حيث يتم استبعاد انخفاض الغدة الدرقية (بالانجليزية: hypothyroidism) كمسبب لصعود هرمون الحليب في حال قد كانت نسبة هرمونات الغدة الدرقية ضمن الحدود الطبيعية. كما يعد من الهام السوال عن الحالات الصحية الاخرى والعلاجات الماخوذة من قبل المريضة، واستبعاد وجود حمل كمسبب لصعود هرمون البرولاكتين.
  • التصوير باستعمال الرنين المغناطيسي: حيث يستعمل في الحالات التي يشتبه فيها بوجود ورم يكون السبب في مبالغة افراز هرمون البرولاكتين. اذ يقوم التصوير باستعمال الرنين المغناطيسي(بالانحليزية: Magnetic Resonance Imaging) بتصوير الراس وفي معظم الاحيان يتم تصوير الغدة النخامية ايضا، حيث تتمكن تلك التكنولوجيا من الكشف عن وجود ورم في الغدة النخامية وتوضيح حجمه.
الوسوم
اظهر المزيد

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: