علاج هبوط الضغط عند الأطفال

0

هبوط الضغط نحو الاطفال

يعرف انخفاض الضغط بانه قصور في ضخ الدم عبر الشرايين والاوردة، الامر الذي يسبب ندرة اعداد الدم الواصلة الى اعضاء الجسم، وخصوصا الدماغ، كما انه لا يقتصر على الكبار والبالغين، وانما قد يصيب الاطفال ايضا، ، ويكون انخفاض الضغط مقترنا بعدد من الاعراض المزعجة، وينقسم الى ثلاث فيات رييسية وهي انخفاض الضغط الانتصابي، وهبوط الضغط العصبي، وانخفاض الضغط الشديد، او ما يسمى بالصدمة.

كيفية الكشف عن انخفاض الضغط نحو الاطفال

يتم الكشف عن اصابة الطفل بانخفاض الضغط، عن سبيل قياس ضغط دمه، ومعرفة نسببة ضغط الدم الانقباضي على ضغط الدم الانبساطي، وهناك العديد من اسباب توثر على قراءة ضغط دم الاطفال، من اهمها العمر، والجنس والطول، ويعد طول الطفل من اهم الاسباب المذكورة، وبالطبع فان ضغط دم الاطفال سواء الانقباضي او الانبساطي، اقل من ضغط دم الاشخاص البالغين.

اسباب انخفاض الضغط نحو الاطفال

  • تحويل وضع الجسد على نحو مفاجي، مثل التحويل من حالة الاستلقاء الى النهوض المباشر او القعود على نحو مفاجي.
  • النهوض لمدة طويلة، لاسيما في حال تاميم الركبتين.
  • اصابة الطفل بالجفاف حصيلة قلة تناول السوايل، او الاصابة بالاسهال المزمن.
  • تناول بعض انواع الادوية والادوية.
  • الاصابة بفقدان مفاجية وكبيرة للدم نتيجة لـ حادث ما، او التعرض للصدمة، والصدمة تنتج عن ردات الاجراء التحسسية، والاصابة بالحروق البالغة، والاصابة بعدوى شديدة، والاصابة بالتسمم.
  • الاصابة بفقر الدم القوي “الانيميا”.
  • الاصابة بمرض عضوي ما مثل الاصابة بالفشل الكبدي، او سكري الدم، او تدهور في عضلة القلب.

اعراض انخفاض الضغط نحو الاطفال

اعراض انخفاض الضغط نحو الاطفال مشابهة لاعراض انخفاض الضغط لدى كبار السن، وهي كالاتي:

  • الاحساس بالدوخة وفقدان التوازن، وخفة الراس.
  • الاصابة بالاغماء.
  • عدم وضوح الروية، والضبابية في الضوء والنظر.
  • انخفاض عزيمة الجسد وقوته، والشعور بالاعياء.
  • الرغبة في التقيو.
  • الاحساس بالصداع.
  • الاحساس بالنعاس الشديد.
  • تشويش التفكير، وعدم القدرة على التركيز.
  • التنفس بسرعة.
  • تدهور النبض وتسارعه.
  • شحوب لون الوجه، وبرودة الجلد، وفرط التعرق.

علاج انخفاض الضغط

  • الاستلقاء مباشرة، ورفع القدمين بمستوى فوق مستوى القلب.
  • تقديم الاسعاف المباشر في وضعية انخفاض الضغط الناتج عن خسارة مقادير من الدم.
  • شرب المزيد من السوايل.
  • مبالغة اعداد الملح في الاطار الغذايي.
  • تجنب النهوض لفترات طويلة، او قفل الركبتين.
  • معالجة الداعي العضوي من قبل الطبيب المختص.
  • عدم تحويل الحالة على نحو مفاجي، والحركة ببطء، وتجنب الحركة المفاجية.
  • تحويل النمط الغذايي الاعتيادي الى نمط غذايي صحي اكثر.

اترك رد