المرآة

فائدة حقنة التيتانوس للحامل

يعرف مرض التيتانوس كذلك بالكزاز ، و قد تمت تسميته بالتيتانوس نسبة الى البكتيريا المسببة له و هي ( الكوليستريدم تيتاني ) . وتعيش تلك البكتيريا عادة في التربة و براز الحيوانات كالقطط و الكلاب ، و الاصابة به خطرة و قد تكون مميتة في معظم الحالات .

يطلق على مرض التيتانوس كذلك تسمية مرض ( الفك المقفل ) ، يعزى هذا لاعراضه ، حيث انه يودي لتيبس عضلات الفك و العضلات الاخرى ، و من تم يتكبد الجريح من صعوبة في التنفس و بالتهاية الموت .

ينتقل مرض التيتانوس عن سبيل الجروح سواء قد كانت عميقة او بسطية عندما يكون المسبب للجرح ملوثا . و ( الكوليستريدم تيتاني ) من البكتيريا اللاهوايية اي انها تفضل العيش في غياب الاكسجين ، فهي تستغل غياب الاكسجين لتنو و تزداد و لاجل ان تنتج السموم . و سمومها خطيرة جدا لانها توثر و تستهدف الجهاز العصبي و انسجته ، و ذلك يودي لاعراضه الموذية التي نذكر منها :

  • اولا : تشنج عضلات الفك و الرقبة و العضلات الاخرى و تيبسها .
  • ثانيا : تقلصات مولمة و شديدة بالعضلات .
  • ثالثا : الهيجان .
  • رابعا : الم و تنميل في موقع الجرح .

يتوفر دواء لمرض التيتانوس او ( الفك المقفل ) ، لكنه مع الاسف غير ناجح في معضم الحالات و نادرا ما ينجو منه احد , و يودي للموت في معظم الاحيان .

و يستعمل دواء التيتانوس الاجسام المضادة و مضادات السموم . و يجدر بالذكر ان مضادات السموم تستهدف السموم التي لم تختلط او تدخل انسجة الاعصاب .

يمكن الوقاية من التيتانوس عن سبيل اخذ المطعوم المخصص به و بتكراره كل خمس اعوام للاطفال و كل 12 سنة للكبار و هو كذلك يعطى للحامل . و كذلك يمكن الوقاية منه باتخاذ الاجراءات المناسبة نحو الاصابة بالجرح بمحاول ايقاف نزيف الدم و بالاهتمام بنظافة الجرح و تعقيمه جيدا . و في وضعية عدم القدرة على الهيمنة على الجرح و عدم القدرة على ايقاف النزيف فعليك بالتوجه للمستشفى على الفور للحصول على الاعتناء المناسبة و التداول مع الجرح و اخذ حقنة التيتانوس نحو الشك بان ناشر الخبر المسبب للجرح ملوث ، كان تتعرض للاصابة بزجاج مكسور بالشارع مثلا .

حقنة التيتانوس و الحامل : تكمن اهمية اخذ حقنة التيتانوس او الكزاز للحامل , لحمايتها و حراسة جنينها من العدوى و وقايتهما من خطر الاصابة بالعدوى و امكانية حدوث هذا في حال تعرضها لمسببات العدوى سواء اثناء مرحلة الحمل و قبل الولادة ، او اثناء و بعد الولادة . حيث ان كلا من الام و الجنين معرضان للاصابة نتيجة لـ قذارة الادوات الجراحية او قذارة ايدي الاطباء او ايدي الممرضين . كما قد ينتقل للجنين كذلك خلال قطع الحبل السري .

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: