قصة بائع الفراولة

0

سوف نسرد عليكم هذا النهار اصدقايي حكاية قصيرة ورايها حكمة عظيمة لنعتبر و نتاكد بان وراء كل تعسير تسهيل باذن الله ، و ان اغلقت امامك ابواب فذلك لان هنالك ابواب اضخم ستفتح لك، فيجب علينا التاني و حمد الله على كل ما يصيبنا من خير او شر. نتركم هذه اللحظة مع الحكاية المشوقة املين ان تنال اعجابكم:

تقدم رجل عاطل عن الشغل لشغل مهنة منظف مراحيض لمقابلة مع مدير الموسسة صرح المدير للعاطل عن العمل:انك قبلت في الوظيفة بل نفتقر بريدك الالكتروني لنرسل لك عقد الشغل والشروط، شخص الرجل العاطل عن العمل :انه لايملك بريد الكتروني وليس يمتلك جهاز كمبيوتر في البيت، فاجابه المدير : ليس لديك جهاز كومبيوتر يقصد انك غير حاضر وان كنت غير حاضر يقصد انك لا يمكنها الشغل عندنا،خرج الرجل العاطل عن الشغل مستاء! و بطريقه اشترى بكل ما لديه – وهو 10 دولارات -كيلو جرام من الفراولة وبدا باساليب الابواب ليبيعها، في خاتمة المطاف ربح الرجل 20 دولارا،بعد ذلك ادرك الرجل ان العمليه ليست بالصعبه ،فبدا في هذا النهار الاتي بتكرار العمليه 3 مرات وبعد مرحلة بدا الرجل بالذهاب للخارج في الغداة الباكر ليشتري اربعة اضعاف اعداد الفراولة، وبدا دخله يتكاثر الى ان استطاع الرجل شراء دراجه هوايية وبعد مرحلة من الدهر والعمل الجاد استطاع الرجل شراء شاحنة الى ان بات الرجل لديه موسسة صغيره لبيع الفراولة بعد خمس اعوام بات الرجل مالك اكبر مخزن للمواد الغذايية بدا الرجل يفكر بالمستقبل الى ان قرر ان يومن الموسسة نحو اكبر موسسات التامين وفي مقابلة مع موظف موسسة التامين صرح الموظف : انا موافق ولكن احتاج بريدك الاكتروني لارسل لك عقد التامين ،فاجاب الرجل :بانه لايملك بريد الكتروني وحتى انه لايملك كومبيوتر، رد موظف التامين – مستغربا – :لقد اسست اكبر موسسة للمواد الغذايية وبخمس اعوام ولاتملك بريد الكتروني ماذا كان ينتج ذلك لو انك لديها بريد الكتروني.

رد الرجل عليه :لو كنت املك بريد الكتروني قبل خمس اعوام لكنت هذه اللحظة انظف مراحيض موسسة مايكروسوفت !!

احيانا يمنع الله عنك امرا تحسبه انه الصالح لك.

اترك رد