ما هو موعد العقيقة

0

تجلت عناية الله تعالى بعباده منذ ولادتهم، فوضح لهم حقوقهم ، كالرضاعة، والحضانة، والتسمية، وغيرها من الحقوق، الا ان هناك بعض الاطفال يفقدون حقوقهم حصيلة اهمال الوالدين، وتفريطهم بتلك الحقوق، فيفوتهم الخير الكثير، وتضيع الفايدة عليهم، ومن هذه الحقوق ما يذبح على الوليد نحو ولادته اي العقيقة، وفي تلك المقالة سنقف على مفهوم العقيقة، وحكمها، والحكمة من مشروعيتها، وشروطها، ومتى تكون.

العقيقة: هي الذبيحة التي تذبح على الوليد عندما يصل من السن سبعة ايام، وهذا شكرا لله تعالى على نعمة رزقهم بذلك الطفل، ذكرا كان ام انثى. والذبيحة هنا تشمل :الغنم، البقر، والجمل، ولا تقتصر على الغنم فقط.

حكم العقيقة

ثبتت مشروعيتها في السنة النبوية، وفي ذلك الحين وردت احاديث كثيرة تحفز المسلمين على اتباع تلك السنة، ومن ضمن تلك الاحاديث ما رواه سمرة عن الرسول صلى الله عليه وسلم حيث قال: “كل غلام مرتهن بعقيقته، تذبح عنه يوم سابعه، ويحلق، ويسمى” رواه ابو داود والنسايي. فالطفل اذا عق عليه والديه، كان له حق الشفاعة لهما اذا توفي طفلا، اما اذا لم يعق عليه، ومات طفلا فلا يشفع لوالديه يوم القيامة، وذلك معنى قول الرسول عليه السلام: كل غلام مرتهن بعقيقته، اما فيما يتعلق لحكمها في الدين، فقد اختلف الفقهاء، واهل العلم في حكمها، وكان اختلافهم على النحو الاتي:

  • العقيقة واجبة وفق قول الظاهرية.
  • العقيقة سنة مضمونة وفق قول عامة اهل العلم.
  • العقيقة تطوع لمن استطاع ان يعق، وهو قول الحنيفة.

الحكمة من العقيقة

من الموكد لنا ان الله تعالى لا يشرع لنا امرا، الا وفيه الخير، والمنفعة، والفايدة لنا، وللعقيقة التي شرعها الله تعالى لنا حكم عديدة منها:

  • امتنان الله تعالى، والثناء عليه؛ لانه انعم عليهم بذلك المولود، وهي نعمة من اعظم النعم التي يهبها الله تعالى للانسان، فالاطفال زينة الحياة الدنيا، وقدومهم الى الدنيا يعطي الفرح والسعادة لكل من حوله.
  • العقيقة تفدي الوليد وتبعد عنه اي ضرر قد يصيبه، فكل عضو في العقيقة هو فداء لكل عضو في المولود، فالعقيقة تبعد عن الوليد اي مكروه، او ضرر من الشيطان.
  • المساهمة بين الناس، والتكافل فيما بينهم، فعند ذبح العقيقة، يقوم الاهل بتوزيع بعض منها على الاقارب، والجيران، والمساكين، فتزيد من اواصر الالفة والمحبة والتعاون بين المسلمين.

شروط العقيقة

للعقيقة محددات وقواعد محددة حتى تحسب عقيقة، ومن تلك الشروط:

  • تقتصر العقيقة على الاغنام، او البقر، او الجمال، ولا يلزم اعتبار الارانب والدجاج من ضمن العقيقة.
  • خلو العقيقة من العيوب، وسلامتها من اي مرض؛ لانها قربة الى الله تعالى، وشكر له على نعمه.
  • ان يكون عمرها مناسبا للذبح، فلا تكون كبيرة، ويريد صاحبها التخلص منها، حيث يلزم ان لا يزيد عمرها عن السنة اذا قد كانت من الشاة.

وقت العقيقة

اجمع الفقهاء واهل العلم على ان وقت العقيقة يكون عندما يصل الوليد سبعة ايام من عمره؛ تفاولا بان يوجد ذلك الوليد لوالديه، ويطيل الله في عمره، فاذا لم يعق عنه في هذا النهار السابع، فيعق عنه في هذا النهار الرابع عشر، اي بعد سبعة ايام، وذهب بعض العلماء انه يجوز للانسان ان يعق عن ذاته عندما يكبر، اذا لم يستطيع والديه من العق عنه وهو صغير.

اترك رد