السفر

معلومات عن مدينة حلب

هي مدينة تقع في اقصى الجهة التابعة للشمال الغربية لسوريا، وعلى بعد مية وثلاثة وتسعين ميلا عنها، وعلى مقربة من الحدود التركية، ويفوق عدد سكانها حسب التقديرات الحكومية للعام 2004م اربعة ملايين ونصف المليون نسمة، وتعتبر مدينة موغلة في القدم، فقد وردت في المخطوطات المصرية التي يرجع تاريخها الى القرن العشرين قبل الميلاد.

حلب عبر التاريخ

بدات الحياة في مدينة حلب عندما نشات فيها مملكة عمورية، التي اشتهرت باسم (يمحاض)، قبل ان يدمر ملك الحثيين (مرشيل) حلب في خاتمة القرن السابع عشر قبل الميلاد؛ ثم تتابعت سيطرت الحثيون والميتانيون على المدينة، الى ان سيطر عليها الحثيون حتى القرن الثالث عشر قبل الميلاد، وبعدها مر عليها كلا من: الاراميين، والاشوريين، والفرس، والسلوقيين.

ازدهرت حلب تجاريا في عهد الرومان عام64 ق.م؛ حيث اقاموا فيها اسواقا وساحة عامة، واستمر هذا الازدهار حتى العهد البيزنطي، وفي العام 637 م وصل المسلمون بقيادة عامر بن الجراح، الى ضواحيها وخضعت لهم؛ وفي العهد الاموي صارت تحت قيادة معاوية بن ابي سفيان، وفي مرحلة حكم العباسيين اصبحت من اهم مدن في شمال سورية، وباتت مركزا لامارة الحمدانيين بعدها؛ واقام سيف الجمهورية الحمداني لنفسه بلاطا جمع فيه عددا من الشعراء والعلماء ابرزهم؛ المتنبي، وابو فراس الحمداني، والفارابي، وفي ذلك الحين تناوب عليها بعدها الكثيرون، كالصليبين، والايوبيين، والعثمانيين، والفرنسيين.

معالم حلب الاثرية

وضعت تلك المدينة على لايحة التراث العالمي؛ واعتبرتها ممنهجة اليونسكو للثقافة والعلوم، مدينة تاريخية هامة؛ حيث يبقى فيها اكثر من مية وخمسين اثرا، تحكي روايات الحضارات الانسانية المتعاقبة على المدينة واهمها:

  • قلعة حلب: تعد من اكبر واجمل القلاع في العالم؛ حيث يرجع تاريخ بنايها الى الالف الاولى قبل الميلاد، وتقع على تلة وسط المدينة، ويوجد داخلها الكثير من المباني، والكنايس، والمساجد، والقاعات، والمسارح، وغير هذا من الابواب، والممرات والدهاليز، وقد كانت مركزا لسلطة العديد من الملوك والقادة، وشاهدا على كافة العصور والاحداث التي مرت بها المدينة حتى اليوم.
  • الجامع الاموي الكبير: بناه الخليفة الاموي وليد بن عبد الملك عام سبعمية وخمسة عشر للميلاد، وتم الانتهاء من بنايه في عهد سليمان بن عبد الملك، الا ان طرازه المعماري الجاري يرجع غلى عهد نور الدين زنكي، ويضم مزارا للنبي زكريا والد يوحنا المعمدان، واعيد بناوه نتيجة لـ تعرضه للدمار بعد الكثير من الغزوات المتعاقبة على المدينة.
  • المدرسة الظاهرية ننيت من قبل السلطان المملكي الواضح غازي
  • منزل جنبلاط وهو بيت الوالي حسين باشا جنبلات وبني في القرن السادس عشر للميلاد.
الوسوم
اظهر المزيد

اترك رد

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: